بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عقب اجتماعه ليوم 23 أكتوبر 2021

05/11/21 14:50

عام

مستجدات الجمعية


بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان

عقب اجتماعه ليوم 23 أكتوبر 2021

عقد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، يوم السبت 23 أكتوبر 2021، اجتماعه الدوري العادي، في ظل وضع عام يتسم باستمرار الحجر على الحريات والحقوق الأساسية للمواطنات والمواطنين، ومصادرة الحق في الاحتجاج السلمي والتظاهر، وقمع ومنع الوقفات السلمية، وتكريس منطق المقاربة الأمنية والمتابعات القضائية والمحاكمات الصورية ضد المحتجين والنشطاء والصحفيين، واستمرار الهجوم والتضييق على عموم المدافعين والمدافعات على حقوق الإنسان.

يصادف هذا الاجتماع اليوم الوطني للمختطف الذي يتزامن مع 29 أكتوبر من كل سنة، وهو ذكرى اختطاف الشهيد المهدي بنبركة قبل اغتياله سنة 1965 بفرنسا، ما يجعل هذا اليوم فرصة للمطالبة بكشف خيوط الحقيقة الكاملة في جريمة اغتياله، والتذكير بنضال الشهيد الذي كان من الأوجه البارزة للنضال الأممي من أجل وحدة الشعوب المضطهدة وحقها في التحرر وتقرير المصير؛ كما يصادف هذا اليوم ذكرى اختطاف المناضل الحسين المانوزي الذي لازالت الحركة الحقوقية تناضل من أجل كشف الحقيقة بخصوص قضية الاختطاف الذي تعرض له بتونس سنة 1972.

وبمناسبة هذا اليوم تجدد الجمعية المغربية لحقوق الإنسان مطالبتها بالحقيقة الكاملة في ملفات جميع المختطفين، معتبرة أن جريمة الاختطاف متواصلة مادامت الحقيقة والمساءلة لم يتم إعمالهما بخصوص جميع حالات الاختطاف، وفي مقدمتها، بالإضافة إلى المختطفين بنبركة والمانوزي، كل من عمر الوسولي وعبد اللطيف سالم، وعبد الحق الرويسي، ووزان بلقاسم، ومحمد إسلامي... وغيرهم من المختطفين مجهولي المصير.

كما وقف المكتب المركزي على مستجدات الوضعية الوبائية بالمغرب، والتي تعرف إصرار السلطات على فرض التلقيح الإجباري للجميع (بما فيهم الأطفال)، والتمادي في فرض جواز التلقيح للتواجد في مختلف المرافق العمومية، في خرق سافر لحقوق المواطنين الدستورية وكل المواثيق الدولية، ودون أدنى اعتبار لصوت المختصين من الأطباء والصيادلة والأوساط العلمية التي أكدت لاجدوائية الفرض الإجباري للتلقيح، وحذرت من عواقبه الغير مسبوقة.

وبعد انتهاء أشغال الاجتماع المذكور، فإن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يبلغ الرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

+على المستوى الإقليمي والدولي:

·         ندين بأشد العبارات إقدام سلطات الاحتلال الصهيوني على تصنيف 6 جمعيات فلسطينية مقاومة -تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- كمنظمات إرهابية. (الجمعيات هي: الحق ـ الضمير ـ جمعية المرأة ـ الحركة العالمية للدفاع عن الطفل ـ مركز بيسان للأبحاث ـ اتحاد لجان العمل الزراعي) ونجدد التضامن مع أبناء شعبنا الفلسطيني البطل في كفاحه وصموده.

·         رفضنا لكل التضييقات والاعتقالات التي يتعرض لها الصحفيون والنشطاء على خلفية انخراطهم في الحراك الشعبي بالجزائر، آخرها الحكم على الصحفي الجزائري رابح كراش بسنة سجنا ضمنها 6 موقوفة التنفيذ، وكذا قرار المحكمة الإدارية بالجزائر القاضي بحل جمعية تجمع عمل الشبيبة الجزائرية (راج) واعتقال 11 من أعضائها.

·         نضم صوتنا إلى منظمة اليونسيف التي حذرت من خطورة الوضع الذي يتهدد أزيد 1000 امرأة وطفل محتجزين بمراكز الاحتجاز بليبيا، في ظروف مهينة ولاإنسانية، ونطالب بوضع الحد الفوري لمعاناتهم.

·         نستنكر وندين قيام عناصر من الأمن اليوناني بالاعتداء على 13 مهاجرا (ذوي أصول مغربية) وإرسالهم إلى مدينة أدرنة شمال غربي البلاد حيث تكلفت السلطات التركية بنقلهم لتلقي العلاج.

+على المستوى الوطني:

-             ندين تدخل القوة العمومية لتعنيف وتفريق المحتجين من أعضاء الجبهة الاجتماعية مساء الأحد 17 أكتوبر تزامنا مع اليوم العالمي للقضاء على الفقر أمام مبنى البرلمان .

-             نندد بالتدخل القمعي العنيف في حق مناضلات ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة خنيفرة إثر الوقفة المنظمة تخليدا لليوم العالمي للقضاء على الفقر.

-             نستنكر القمع والاعتقالات في صفوف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تزامنا مع محاكمة رفاقهم أيام 14 ـ 15 ـ 16 أكتوبر، ما أسفر عن متابعة 22 أستاذ في حالة سراح .

-             ندين التدخل العنيف يوم الجمعة 22 أكتوبر من طرف القوات العمومية ضد مناضلي ومناضلات الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع الناظور.

-             ندعو إلى التراجع الفوري عن القرار الارتجالي بفرض الإدلاء بجواز التلقيح، والذي خلق مجموعة من المشاكل والعراقيل أمام حرية المواطنين وحقوقهم الدستورية والإنسانية، كما عبرت فئات واسعة من الشعب المغربي عن سخطها ورفضها لهذا القرار المجحف، في حين عبر عديد من الأطباء والصيادلة والمختصين لا ضرورة هذا الإجراء من الناحية الصحية.

-             نطالب بتوضيح شفاف حول خطورة الآثار الجانبية للقاح فايزر من عدمها، والكشف عن الأسباب الكامنة وراء التوقف المفاجئ عن اعتماده، وتعويض الضحايا المحتملين في حال ثبت وجود آثار جانبية مضرة.

-             نتضامن مع نضالات كل من: نساء بني تدجيت بإقليم فجيج للمطالبة بتوفير ظروف التعليم الجيد لأبنائهم وبناتهم المتمدرسين بالمدرسة العمومية؛ ساكنة أيت يحي بقلعة مكونة بسبب العطش؛ عمال منجم زلمو كومابار بأنباج جماعة بوعنان نحو مدينة بوعرفة للمطالبة بحمايتهم من المخاطر الصحية؛ تلاميذ وتلميذات فرعية تيزي بأيت مديوال جماعة أيت تمليل دائرة فطواكة دمنات المحرومين من التمدرس جراء غياب حجرة دراسية... وباقي الاحتجاجات الشعبية ضد الفقر والتهميش.

-             ندين بقوة تملص الدولة من مسؤولياتها في تدبير التعليم الأولي وخصوصا تفويض التشغيل لجهات أخرى، ونطالب الوزارة الوصية بالتدخل الفوري والعاجل وإعادة المربيات لأقسامهن وضمان حقهن الدستوري والإنساني في الشغل، والاعتراف بتضحياتهن وإسهاماتهن التربوية.

+ على مستوى القضايا الداخلية للجمعية والأنشطة المبرمجة:

-             التهيئ للمجلس الوطني الثالث المزمع تنظيمه يوم الأحد 31 أكتوبر 2021.

-             تتبع ومساندة ضحايا الانتهاكات لحقوق الإنسان ومواكبة التضييق الذي يتعرض لها المدافعون والمدافعات على حقوق الإنسان.

الرباط في 23 أكتوبر 2021


المزيد حول عام عودة