بلاغ مشترك حول تشكيل اللجنة الدولية للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب

07/04/21 11:23

عام

مستجدات الجمعية

بلاغ مشترك حول تشكيل اللجنة الدولية للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب
بلاغ مشترك حول تشكيل اللجنة الدولية للتضامن مع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب

بلاغ

انعقد اجتماع عن بعد بين ممثليين وممثلات عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان في المغرب (ASDHOM )، يوم الجمعة 5 مارس 2021 للتداول في سبل واليات العمل المشترك من أجل إطلاق حملة دولية للمطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب وذلك بعد نقاش ومشاورات سابقة بين الجمعيتين.

إن تدهور أوضاع حقوق الإنسان وتراجعها إلى أدنى مستوياتها وخنق حرية الرأي والتعبير بالمغرب، إضافة إلى ارتفاع عدد المتابعات والاعتقالات في صفوف المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان ، والعديد من المدونين، والصحافيين المستقلين والاستقصائيين، ومنع التجمعات العمومية والتظاهرات ورفض تسليم وصولات الإيداع للعديد من الجمعيات، كلها تراجعات خطيرة ارتفعت وتيرتها بشكل جلي منذ الاعتقالات الواسعة التي شملت نشطاء ونشيطات حراكات الريف وجرادة، وبعد صدور الأحكام الجائرة والقاسية في حق قيادات الحراكين، وهو الأمر الذي تفاقم بعد فبركة ملفات لبعض الأقلام الحرة، فاضحة الفساد والاستبداد، وذلك عبر استغلال قضايا لا علاقة لها بدوافع الاعتقال كما هو حال الصحافيين سليمان الريسوني وعمر الراضي والمؤرخ معطي منجب، والذي لم تكن جريمتهم سوى أنهم تجرأوا عبر قلمهم على فضح الفساد وانتهاك القانون وتردي أوضاع حقوق الإنسان.

أمام هاته الوضعية المقلقة ومن أجل دق ناقوس الخطر خول التراجعات الخطيرة لحقوق الإنسان، تداول الاجتماع الذي عقدته الجمعيتين بشأن المبادرات النضالية المشتركة التي يجب اتخاذها من أجل الضغط لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب

ومن أجل ذلك اتفقت الجمعيتان على إطلاق حملة للترافع على المستوى الوطني والدولي للمطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب، تعهد مهمتها للجنة دولية ستتم الدعوة لتشكيلها من شخصيات وطنية وإقليمية ودولية معروفة ومشهود لها بتضامنها الأممي ودفاعها عن حقوق الإنسان

ويتمثل دور اللجنة الدولية في الترافع على المستوى الإقليمي والأممي لمطالبة الدولة المغربية باحترام التزاماتها الدولية والأممية في مجال احترام حقوق الإنسان وتفعيل الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، وكذا الترافع أمام الآليات الأممية للتعريف بقضايا المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والتعبير بالمغرب، والمطالبة بإطلاق سراحهم، و وستبقى اللجنة منفتحة على المبادرات والديناميات الاقليمية والدولية بأمريكا الشمالية وباقي جهات العالم ذات الاهتمام المشترك ، كما انه يمكن دعمها من قبل جمعيات و ائتلافات ووشبكات قطرية وإقليمية لمنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان بدول أوروبا والمنطقة العربية والمغاربية للتعريف بأنشطة اللجنة وحشد الدعم لها.

ومن اجل الشروع في تفعيل توصية إنشاء اللجنة الدولية تشكلت سكرتارية تقنية مكونة من مناضلين ومناضلات من الجمعيتين عهدت لها مهمة تسهيل عمل اللجنة الدولية ومرافقتها في مهامها عبر التحضير المادي والأدبي والإعداد والتنظيم لانشطتها، وإعداد قائمة بأسماء المعتقلين السياسيين والمعتقلين تعسفا والمتابعين والمتابعات من المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان بالمغرب، وكذا مباشرة المشاورات والاتصالات لاقتراح النواة الشخصيات المشكلة للجنة الدولية.

الرباط، باريس في 5 ابريل 2021


المزيد حول عام عودة