بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الصادر عن اجتماعه ليوم السبت 25 أبريل 2020

تحميل الملف المرفق

28/04/20 21:54

عام

مستجدات الجمعية


بــلاغ صادر عن اجتماع المكتب المركزي

ليوم السبت 25 أبريل 2020

عقد المكتب المركزي، للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، يوم 25 أبريل 2020، اجتماعه الدوري العادي باستعمال تقنيات التواصل عن بعد، وذلك قُبَيْل أيام من تخليد الشغيلة لعيدها الأممي يوم فاتح ماي، الذي يتم الإعداد له في ظل وضع يتسم بتراجعات كبيرة على مستوى احترام الحقوق الشغلية، كما ينعقد الاجتماع على بعد بضعة أيام من اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1993. وبعد تدارسه لمستجدات أوضاع حقوق الإنسان في ظل تفشي وباء كوفيد 19 في بلادنا، وبعد وقوفه، بصفة خاصة، على أهم القضايا التي استجدت منذ اجتماعه الأخير، وبعد اطلاعه على تقارير عن أشغال اللجن المركزية وفرق العمل ومناقشتها، وبعد انتهائه من التداول في كل القضايا المسطرة في جدول أعماله، قرر تبليغ الرأي العام ما يلي:

1.   على المستوى الدولي والجهوي والإقليمي:

ــ   استنكر المكتب المركزي تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم 22 أبريل 2020 بشأن استعداد بلاده للتعاون مع حكومة الاحتلال الصهيوني الجديدة لضم أجزاء من الضفة الغربية؛

ــ   توقف، بأسى شديد، عند حدث استشهاد الأسير الفلسطيني نور البرغوثي داخل معتقل النقب بسبب الإهمال، حسب تصريح مكتب إعلام الأسرى يوم الأربعاء 22 أبريل، تجسد في تأخر إدارة سجون الاحتلال الصهيوني في إسعافه بعد أن أغمي عليه، وبذلك يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 223 شهيدا، وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز 5 جثامين من الأسرى الشهداء هم أنيس دولة وعزيز عويسات وفارس بارود ونصار طقاطقة وبسام السايح؛

ــ   تابع، بانشغال عميق، معاناة 300 ألف لاجئ فلسطيني ـ 80 ألف منهم يسكنون مخيم الحلوة في صيدا ـ من جراء الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تغيب فيها شروط السلامة وكل وسائل الحماية من وباء كرونا المستجد، مما يهدد حياتهم؛

ــ   اطلع المكتب المركزي على تقرير منظمة "أوكسفام" الذي حذرت فيه عن مخاوف من تاثير الانتشارالواسع لفيروس كورونا في اليمن، أمام انهيار النظام الصحي هناك، بسبب هيمنة الحرب وغياب المؤسسات وحذرت من مغبة  استمرار الصمت العالمي على ذلك، ودعت إلى وقف إطلاق النار وتقديم المساعدات الإنسانية بشكل آمن؛

ــ   يعبر عن قلقه، من تحول مدينة إدلب السورية إلى بؤٍرة لانتشار فيروس كورونا، بعد عودة بعض النازحين فرارا من المخيمات؛

ــ   اطلع على دعوة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى هدنة إنسانية في النزاع المسلح، للسماح للسلطات بالتصدي للجائحة، خاصة أن النزاع في طرابلس تسبب في قتل مئات المدنيين وتشريد اكثر من 150 ألف؛

ــ   تابع بقلق احتجاز آلاف الليبيين تعسفيا في أنحاء البلاد، ولمدد طويلة بدون تهم من طرف الجانبين المتناحرين، في ظروف صعبة تنعدم فيها وسائل الحماية من الوباء بسبب الاكتظاظ وغياب النظافة؛

ــ   علم باستياء عميق بوفاة الناشط الحقوقي السعودي عبد الله الحامد ـ المحكوم عليه بـ11 عاما من طرف السلطات السعودية منذ مارس 2013، في سجن الحائر بالرياض، نتيجة تلكؤ إدارة السجن نقله إلى المستشفى بعد دخوله في غيبوبة، مما أدى إلى وفاته، وهو المعروف بحالته الصحية التي تستدعي المراقبة والرعاية؛

ــ   علم باستشهاد مصطفى كوجاك رفيق الفنانة الكردية اليسارية هيلين بوليك بأحد سجون تركيا، بعد 297 يوما من إضرابه عن الطعام من أجل مطالبته بتحقيق محاكمة عادلة له، واحتجاجا على القمع والحصار المسلطين على الفن الملتزم من طرف النظام التركي؛

2.   على المستوى الوطني

—  اطلع المكتب المركزي على التقرير الجديد لمنظمة مراسلون بلا حدود حول حرية الصحافة في العالم لسنة 2020، حيث حل المغرب في المرتبة 133، من أصل 180 بلد؛ وهو ما يؤكد أن حالة حرية الرأي والتعبير بالمغرب لا زالت على حالها، حيث يتميز الوضع بضعف الضمانات الدستورية والقانونية الكفيلة بحماية حرية الصحافة وحق الولوج إلى المعلومة بدون قيود، وباستمرار انتهاك حرية الصحافة وتواتر المتابعات والاعتقالات والمحاكمات غير العادلة ومراقبة شبكة الأنترنيت والتجسس على الصحفيين واعتراض الاتصالات؛

—  انطلاقا من متابعته للوضع الحقوقي، يسجل المكتب المركزي استمرار انتهاكات حقوق الإنسان والحريات في ظل حالة الطوارئ الصحية، ومن ضمنها على الخصوص:

 ــ حملة الاعتقالات لمواطنين ومواطنات إما بسبب خرقهم لحالة الطوارئ الصحية أو بتهمة عدم ارتداء الكمامة الواقية، رغم عدم توفرها بشكل كاف في الأسواق؛ حيث بلغ عدد المتابعين منذ دخول المرسوم رقم 2.20.292 إلى غاية يوم الخميس 23 أبريل 2020، حسب رئاسة النيابة العامة ، 35561 شخصا من بينهم 783 قاصرا تمت إحالة 1994 على المحكمة في حالة اعتقال ومتابعة 5232 شخصا من مجموع المتابعين؛ ويطالب بإطلاق سراح من تم اعتقالهم تعسفا، في إطار تدخلات السلطة لفرض حالة الطوارئ بشكل غير قانوني، نظرا لما تشكله الأوضاع الكارثية في السجون من خطر على صحة السجناء وعلى الصحة العمومية بشكل عام؛

 ــ متابعة التلميذ عبد الإله صبري في حالة سراح من طرف المحكمة الابتدائية بخنيفرة بسبب تدوينة نشرها يوم 10 أبريل 2020 يتحدث فيها عن إقصاء مجموعة من الأسر المعوزة من ساكنة دوار تاعبيت بجماعة موحى حمو الزياني من القفة؛ وحددت الجلسة يوم 15 يونيو؛

 ــ معاناة المغاربة ذوي الجنسية المزدوجة العالقين في المغرب، وعدم قبول السلطات السماح لهم بالرحيل إلى بلدان الإقامة رغم حصولهم على موافقة حكوماتها، ومطالبته السلطات المغربية بتمكينهم من الرجوع إلى بلدان إقامتهم؛ ويؤكد دعوته من اجل إرجاع المغاربة العالقين بالخارج إلى أرض الوطن مع اتخاذ كل الاحترازات الضرورية لحماية البلد من انتشار الوباء؛

 ــ تصريحات وزير التشغيل بخصوص اقتطاع أجرة ثلاث أيام من رواتب الموظفين/ات لفائدة صندوق مواجهة كرونا، الذي اعتبر فيه أن الاقتطاع من الأجور سيظل قائما بالنسبة للجميع ومن يرفض أن يقتطع له من أجره يخبر بذلك الإدارة، مما يشكل إصرارا على تنفيذ الاقتطاع الشامل من الأجور رغم أنه منتهك للدستور، ومرفوض؛

 ــ معاناة العاملات والعمال من تجاوزات وغياب لشروط السلامة الصحية من طرف أرباب الشركات، خصوصا بعدما تبين أن العديد منها شكلت بؤرة انتشار الوباء بكل من البيضاء، طنجة والعرائش، مع حرمان العديد منهم من الأجور بعد توقيفهم عن العمل دون التصريح بهم في الضمان الاجتماعي، أو تعويضهم كما هو الشأن بالنسبة لعاملات وعمال المغرب الكبير بطنجة، وعاملات مصنع تصبير السمك بأيت ملول وغيرهما؛

ــ   استمرار معاناة الأطباء والأطقم الصحية من ندرة وسائل الحماية والسلامة الصحية، للأطباء المزاولين بالمستشفيات أو بالمراكز الصحية بالدار البيضاء، وهو ما يتسبب في انتشار العدوى وسط الأطر الطبية، بالإضافة إلى غياب وسائل الحماية وعمليات التعقيم في الأجنحة والمكاتب للعاملين بالمستشفيات كما هو حال مستشفى السعادة للأمراض النفسية والعقلية بمدينة مراكش مما يهدد حياتهم وحياة المرضى؛

ــ  تعرض ساكنة العديد من المناطق بإقليم تيزنيت وسيدي إفني واشتوكة أيت بها وتارودانت للهجوم من طرف الرعاة الرحل وتعريض ممتلكاتهم للتخريب والتلف دون أي تدخل من قبل الجهات المسؤولة رغم النداءات المتكررة للسكان والمتضررين؛

1.   على المستوى الداخلي للجمعية:

-         الاستعداد لإحياء اليوم العالمي للعمال فاتح ماي، وإعطائه الأهمية اللازمة في ظل الظروف الخاصة التي يعيشها العاملات والعمال في العالم وفي المغرب؛

-         مواصلة الإعداد لإصدار التقرير السنوي حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب برسم سنة 2019؛

-         حصر عدد الندوات الرقمية التي سيتم تنظيمها خلال الحجر الصحي وتواريخها، والتي ستخصص لمواضيع مرتبطة بانعكاسات الوضعية الوبائية الراهنة على حقوق الانسان؛

-         متابعة توثيق الخروقات المرتكبة من طرف السلطات في إطار تنفيذ قانون الطوارئ؛

المكتب المركزي

الرباط، في 25 أبريل 2020

 


المزيد حول عام عودة