بــــــلاغ حول اجتماع المكتب المركزي ليوم 21 دجنبر 2019

تحميل الملف المرفق

25/12/19 09:13

عام

مستجدات الجمعية

بــــــلاغ حول اجتماع المكتب المركزي  ليوم 21 دجنبر 2019
بــــــلاغ حول اجتماع المكتب المركزي  ليوم 21 دجنبر 2019

بلاغ المكتب المركزي ليوم 21 دجنبر 2019

 عقد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان، اجتماعه الدوري يوم 21 دجنبر 2019 بمقر الجمعية بالرباط، بعد أيام من تخليده لليوم الوطني للمرأة المناضلة، الذي يصادف هذه السنة الذكرى 42 لاستشهاد المعتقلة السياسية سعيدة المنبهي في 11 دجنبر من سنة 1977، وهو مناسبة للاحتفاء بالمرأة المناضلة في كل مكان، بحكم تعدد واجهات نضالها، نضال ضد الاستبداد وسياسة القمع، وآخر ضد البنيات التقليدية المعادية للنساء في المجتمع.

وبعد الاستماع لتقريرعن مستجدات الوضع الحقوقي وتقارير اللجن وفرق العمل، والتداول في مجمل القضايا التي تهم حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، توقف عند عدد من القضايا مسجلا ما يلي :

على المستوى الاقليمي والدولي :

-         استنكاره لتواصل جرائم للكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، وتزايد جرائم تقتيل الأطفال في الأراضي المحتلة وتشديد الحصار على غزة وحرمان مواطنيها من حقهم في العلاج واعتقال العديد من الفلسطنيين؛

-         ارتياحه لقرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية القاضي بفتح تحقيق حول الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني من طرف الكيان الصهيوني؛

-         متابعته باهتمام بالغ، تصاعد الاحتجاجات الشعبية بالجزائر، للرافضين لاستمرار النظام السابق ، و منددا بالاعتقالات والمحاكمات المتواترة في صفوف المحتجين؛

-         ادانته لجريمة قتل راحت ضحيتها المحامية والناشطة الحقوقية العراقية سجى محمد عبد الكريم الراوي مباشرة بعد خروجها من سفارة بلدها بتركيا؛

-         متابعته لاستمرار الإضرابات في فرنسا ودخولها اليوم السابع عشر دون التوصل إلى توافق بين النقابات والحكومة؛

-         تنديده بمواصلة استهداف الصحافيين والصحافيات عبر العالم بسبب عملهم الصحافي، يتضح ذلك من خلال العدد الكبير للقتلى ضمنهم والذي وصل 49 صحافيا خلال 2019 حسب ما أعلنته منظمة مراسلون بلا حدود.

على المستوى الوطني :

فيما يتعلق بالحقوق السياسية والمدنية:

-         يستغرب المكتب المركزي لكيفية تعامل الحكومة مع ورود إسم المغرب ضمن الدول التي اعتبرتها الأمم المتحدة متجاوبة مع توصياتها بخصوص الوقاية من التعذيب في محاولة منها تضليل الرأي العام بتأويلها للأمر وكأنه يضفي على المغرب صفة البلد الخالي من التعذيب بينما هو لا يعدو ترحيبا بإقدام المغرب على إحداث الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب بموجب المادة 13 من القانون 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، كما هو مبين في تقييم اللجنة المعنية بحقوق الإنسان لردود المغرب على ملاحظاتها الختامية على التقرير الدولي السادس ، حيث أكدت فيه أن التوصيات المختارة لإجراء المتابعة والتي تتعلق بمكافحة الإرهاب وحضر التعذيب وسوء المعاملة وحرية تكوين الجمعيات وأنشطة المدافعين عن حقوق الإنسان لم تنفذ بالكامل مكررة توصياتها في هذا الشأن؛

-         يعبر المكتب المركزي عن قلقه الشديد إزاء العودة المحمومة للمتابعات "بتهمة المس بالمقدسات" تحت اسم إهانة المؤسسات ففي مكناس تم الحكم على شاب بثلاثة سنوات سجنا "بتهمة القدف والمس بالمقدسات" وفي خنيفرة يتابع في حالة اعتقال الناشط الحقوقي عبد العالي باحماد المعروف ببودا غسان ومتابعته بتمهة إهانة ، العلم الوطني الى العديد من المتابعات في حالة سراح بنفس التهم؛

-         يدين بشدة التدخل العنيف من طرف قوات الأمن في حق التنسيقية المحلية للمعطلين بدمنات واعتقال بعضهم، تم الإفراج عنهم في نفس اليوم بعد أن نظم باقي المعطلين اعتصاما أمام مركز الشرطة؛

-         يسجل باستنكار المنع الذي تعرضت له ندوة حول واقع حقوق الإنسان بالمغرب كانت ستنظم بالمركب الثقافي أبي عنان بالدار البيضاء يوم 14 دجنبر2019؛

-         يشجب بشدة منع فروع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بسبع عيون وايمزورن والمضيق من تنظيم وقفة احتجاجية احتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم 10 دجنبر 2019 ٬ومنع فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة من تنظيم ندوة حقوقية بقاعة أحد فنادق المدينة إحياء لليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم 15 دجنبر2019 .

                 

            وفيما يرتبط بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية:

-         يثمن نجاح مسيرة تنسيقية أكال يوم 08 دسمبر 2019 بالدار البيضاء المطالبة بتراجع الدولة عن القوانين الجائرة المنتهكة للحق في الأرض؛

-         يشجب ترحيل السلطات بمدينة البيضاء لحوالي 180 متشردا بشكل قسري ودون رغبتهم إلى مدينة أسفي في ظروف لاإنسانية، بعد أن تم تكديسهم في ثلاث حافلات وتعريضهم للعنف طيلة مدة الرحلة ؛

-         يسجل بارتياح إحضار وزارة الصحة لكمية من الأدوية الخاصة بعلاج السرطان إلى مستشفى مراكش، بعد الحملة التي قام بها فرع الجمعية بهذه المدينة من أجل رفع معاناة مرضى السرطان الناتجة عن غياب الأدوية؛

-         يسجل باستنكار شديد استمرار معاناة سكان المناطق الجبلية بعد أن حاصرتهم الثلوج في غياب تقديم المساعدات الغذائية والطبية ووسائل التدفئة لهم؛

-         يعبر عن تضامنه مع 1200 عامل وعاملة زراعية المعتصمين بشتوكة أيت باها منذ شهر ماي 2019 بسبب طردهم من الضيعة الفلاحية التي اشتغلوا بها أكثر من ثلاثين سنة ويطالب بفتح حوار جدي معهم والنظر في مطالبهم؛

-         توقف المكتب المركزي عند الإغلاقات المتواترة للعديد من وحدات الإنتاج، العديد منها تم بهدف حصار العمل النقابي، وأغلبها تم خارج إطار القانون، مما يهدد مئات الأسر بالتشريد ويكرس الانتهاك الممنهج لقانون الشغل والتزامات المغرب في مجال الحقوق العمالية؛

-         وتوقف أيضا عند الاوضاع الكارثية للطفولة الناتجة عن الانقطاع عن الدراسة، أكدتها مجددا نتائج بحث اجتماعي أنجزته مؤسسة "إيطو" في مناطق قروية بأقاليم اليوسفية وأسفي والصويرة من خلال النسبة العالية من المنقطعين عن الدراسة التي أحصتها، حيث من بين 4503 طفلا وطفلة شملهم البحث بلغ عدد المنقطعين من الذكور 1044 ومن الإناث 1207، و289 طفلا يعانون من الأمية مقابل 390 طفلة .

 وفيما يتعلق بالحق في البيئة السليمة:

توقف المكتب المركزي عند تواتر الكوارث البيئية من ضمنها نفوق جماعي للأسماك بسد الحنصالي بسبب الارتفاع الزائد في تلوث مياه السد بمخلفات معاصر الزيتون، وتزايد تلوث بحيرة الفردوس بحي الولفة التي تحولت من المحميات النادرة إلى مطرح للنفايات، وعند مشروع التخلص من آلاف الأطنان من عصارة أزبال مطرح أم عزة بالرباط في البحر مع ما تشكله من خطورة على الساحل البحرى ، والساكنة المجاورة له وعلى البيئة البحرية .

 وبارتباط بحقوق المهاجرين:

 

-         تدارس المكتب المركزي بانشغال عميق الأرقام المهولة التي أعلنت عنها المنظمة العالمية للهجرة بخصوص الوفيات عند محاولة الهجرة غير النظامية ، حيث أكدت على مصرع 665 شخصا حاولوا الهجرة نحو إسبانيا ثلثهم مغاربة خلال 2019؛

-         وتوقف أيضا عند سياسة الترحيل التعسفي المستمرة من مدن الشمال الى مدن الجنوب التي يتعرض لها المهاجرون الأفارقة القادمون من جنوب الصحراء دون اكتراث لأوضاعهم الاجتماعية والصحية .

 

قضايا تنظيمية للجمعية:

-         يتابع المكتب المركزي الزيارات التنظيمية للجهات والفروع؛

-         يثمن الدينامية التي تعرفها الفروع خاصة في تفاعلها مع المحطات النضالية الدولية والوطنية؛

-         يدعو الفروع بالإعداد الجيد لليوم العالمي للعدالة الاجتماعية الذي يصادف ذكرى انطلاق حركة 20 فبراير واليوم العالمي للمرأة (08 مارس)؛

-         يدعو كل الفروع ارسال تقاريرها عن الخروقات التي عالجتها خلال سنة 2019 لأخذها بعين الاعتبار في التقرير السنوي للجمعية.

عن المكتب المركزي

الرباط في 21 دجنبر 2019


المزيد حول عام عودة